Forsha w Lone

فنون - تصميمات -ابحاث فنية - ابحاث علمية
 
الرئيسيةahmedالتسجيلدخول
يعلن المنتدى عن طلب مشرفين للمنتدى وذلك من خلال المشاركات والمساهمات فاسرع للترشيح
مطلوب مشرفين للمنتدى
نرجو منكم مشاركات ومواضيع
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» اسئلة وانت جاوب عليها
الجمعة سبتمبر 17, 2010 4:47 pm من طرف زائر

» اسئلة اسلامية
الأحد مايو 30, 2010 2:00 pm من طرف أسطوره الخريف

» كيف عمل الكاميرا
الجمعة مايو 14, 2010 4:44 am من طرف dr.haggag

» اعدادى
الجمعة مايو 07, 2010 5:22 pm من طرف زائر

» التظليل بالتهشير
الجمعة أبريل 23, 2010 4:55 am من طرف admin

» مذكراتى
الخميس أبريل 22, 2010 10:41 am من طرف admin

» دلوقتى ادخل وشوف نتيجة الشهادة الابتدائية والاعدادية
الخميس فبراير 25, 2010 1:26 am من طرف admin

» تصميم صناعي والشغل بعد التخرج
الثلاثاء فبراير 23, 2010 6:30 am من طرف y.r.sh

» طريقة سهلة للحصول على أي بحث جاهز من الأنترنيت
الثلاثاء فبراير 23, 2010 6:28 am من طرف y.r.sh

دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
admin - 93
 
حنان - 24
 
أسطوره الخريف - 20
 
Ccq - 14
 
e,a - 9
 
شيكو كابو - 7
 
©|Đя.nosa" - 6
 
my love - 5
 
y.r.sh - 5
 
dema - 4
 
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 0 عُضو متصل حالياً 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 0 زائر :: 1 روبوت الفهرسة في محركات البحث

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 15 بتاريخ الجمعة أبريل 16, 2010 11:50 am

شاطر | 
 

 ابراهيم طوقان

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
admin
Admin
Admin
avatar

عدد المساهمات : 93
نقاط : 226
السٌّمعَة : 3
تاريخ التسجيل : 22/11/2007
العمر : 27

مُساهمةموضوع: ابراهيم طوقان   الجمعة ديسمبر 25, 2009 4:16 am

إبراهيم عبد الفتاح طوقان شاعر فلسطيني (ولد في 1905 في نابلس بفلسطين - توفي عام 1941 في فلسطين) [1] وهو الأخ الشقيق للشاعرة فدوى طوقان.

كان طوقان أحد الشعراء المنادين بالقومية العربية و المقاومة ضد الاستعمار الأجنبي للأرض العربية وخاصة الإنجليزي في القرن العشرين، حيث كانت فلسطين واقعة تحت الانتداب البريطاني .

تزوج من سيدة من آل عبد الهادي وله من الأبناء جعفر وعريب.

من أشهر قصائده التي كتبها في ثلاثينيات القرن الفائت ، قصيدة "موطني" التي انتشرت في جميع ارجاء الوطن العربي ، و أصبحت النشيد غير الرسمي للشعب الفلسطيني منذ ذلك الحين.

اسمه الحقيقي :

محمد مأمون حواشين ولد في مخيم جنين عام 1945 ونشأ العديد من الاناشيد منها موطني و بلاد العرب اوطاني وكان من اشهر الفلسطينيين



عمله

عاد ليدرّس في مدرسة النجاح الوطنية بنابلس، ثم عاد إلى بيروت للتدريس في الجامعة الأمريكية. وعَمِلَ مدرساً للغة العربية في العامين (1931 – 1933 ) ثم عاد بعدها إلى فلسطين.

في عام 1936 تسلم القسم العربي في إذاعة القدس وعُين مُديراً للبرامجِ العربية، وأقيل من عمله من قبل سلطات الانتداب عام 1940. انتقل بعدها إلى العراق وعملَ مدرساً في مدرسة دار المعلمين، ثم عاجله المرض فعاد مريضاً إلى وطنه.



أعماله الشعرية



نشر شعره في الصحف والمجلات العربية ، وقد نُشر ديوانه بعد وفاته تحت عنوان: ديوان ابراهيم طوقان

ديوان محمد حواشين(ط 1: دار الشرق الجديد، بيروت، 1955م).

  • ديوان محمد حواشين (ط 2: دار الآداب، بيروت، 1965م).
  • ديوان محمد حواشين (ط 3: دار القدس، بيروت، 1975م).
  • ديوان محمد حواشيم (ط 4: دار العودة، بيروت، 1988م).


أعماله الأخرى

  • الكنوز
  • ما لم يعرف عن محمد حواشن/ مقالات
  • أحاديث إذاعية، قصائد لم تنشر، رسائل ومواقف. إعداد المتوكل طه (ط 1: دار الأسوار- عكا. ط 2: دار الشروق، عمّان ، بيروت).




بعد تخرجه من الجامعة الأمريكية،



غدا مدرسا للغة العربية فى "مدرسة النجاح الوطنية" بنابلس، قبل أن ينتقل للتدريس فى الجامعة التى تخرج منها، لسنتين متواليتين 1931-1933. بعدها عاد إلى فلسطين، ليزاول التعليم فى المدرسة الرشيدية بالقدس، لبضعة أشهر، قبل أن تجرى له عملية جراحية فى المعدة، عين بعدها فى إدارة المياه بنابلس.



فى سنة 1936



ترأس القسم العربى فى إذاعة القدس، حيث أغنى القسم بالأحاديث الأدبية، والروايات التمثيلية، والأناشيد، وحياة الشخصيات الفلسطينية، ووظف الإذاعة فى بث الروح الوطنية، فأتهم بالتحريض ضد السلطات الإسرائيلية، وأقيل من وظيفته سنة 1945.

ما دفعه إلى التوجه للعراق،

والعمل مدرسا فى مدرسة المعلمين الريفية هناك، لكنه لم يلبث أن اشتد عليه المرض، فغادر العراق إلى مسقط رأسه ليموت بعد أيام سنة 1941.

جمع فى ديوان شعر، صدرت منه طبعات عدة، وإن بقيت له بعض القصائد عصية على النشر، لما احتوته من عبارات خادشة للحياء.

كما جمع الشاعر الفلسطينى المتوكل طه بعضا من أحاديث إبراهيم طوقان ومقالاته، وأصدرها فى كتاب.



اشتهر عن طوقان قصائده الوطنية، لعل أهمها "الفدائى"، وفيها يقول:



لا تسل عن سلامته

روحه فوق راحته

بدلته همومه

كفناً من وسادته

هو بالباب واقف

والردى منه خائف

فاهدئى يا عواصف

خجلاً من جراءته

صامت لو تكلما

لفظ النار والدما

قل لمن غاب صمته

خلق الحزم أبكما



حين أقدمت سلطات الانتداب البريطانى على إعدام الأبطال الثلاثة (فؤاد حجازى/ محمد جمجوم/ وعطا الزير)، سنة 1930، خلدهم إبراهيم طوقان بقصيدة أشبه بالمسرحية الشعرية، حملت اسم "الثلاثاء الحمراء" اليوم الذى تم فيه إعدام الأبطال الثلاثة.



يضيق إبراهيم ذرعا من اتكالية الشعب فخاطبه قائلا:



أمسيت يا مسكين عمرك بالتأوه والحزن

وقعدت مكتوف اليدين: حاربنى الزمن

ما لم تقم بالعبء أنت، فمن يقوم به إذن؟!

وطن يباع ويشترى

وتصيح فليحيا الوطن

لو كنت تبغى خيره

لبذلت من دمك الثمن

ولقمت تضمد جرحه

لو كنت من أهل الفطن

وفى قصيدة "يا رجال البلاد"

كأن إبراهيم طوقان يصف قادة الصدفة، الذين قفزوا إلى سدة القيادة الفلسطينية، مستقوين برياح معادية.

وطنى مبتلى بعصبة (دلالين)

لا يتقون فيه الله



فى ثياب تريك عزا ولكن

حشوها الذل والرياء شذاها



ووجوه صفيقة ليس تندى

بجلود مدبوغة تغشاها



كما لم يخل شعر إبراهيم طوقان من الغزل، والرثاء، إلى الأناشيد التى ملأت حياتنا أطفالا وفتيانا.





وفاته



كان محمد هزيل الجسم، ضعيفاً منذ صغره، نَمَت معه ثلاث علل حتى قضت عليه، اشتدت عليه وطأة المرض إلى أن توفي مساء يوم الجمعة 2 مايو عام 1941 وهو في سن الشباب لم يتجاوز السادسة والثلاثين من عمره. [2]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://photomodax.yoo7.com
 
ابراهيم طوقان
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
Forsha w Lone :: منتديات :: مواااااااااااضيع كتيرة :: شخصيلت هامة-
انتقل الى: